اخر الاخبار

التعليم العالي والبحث العلمي: بحوث الإلكترونيات يوقع عقد اتفاق ثلاثي مع الهيئة العربية للتصنيع وشركة آر إف بوكس





أكد د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي على أهمية التعاون المثمر بين المعاهد والمراكز البحثية والمؤسسات البحثية والصناعية والتكنولوجية، مؤكدًا اهتمام مصر بتطوير الإلكترونيات باعتبارها مجالًا حيويًا يسهم في تعظيم الاقتصاد المصري، مشيرًا إلى امتلاك مصر خطة واضحة لدعم العلوم والتكنولوجيا والابتكار بما يتماشى مع رؤية مصر 2030.

وفي هذا الإطار، وقع معهد بحوث الإلكترونيات عقد اتفاق ثلاثي مع الهيئة العربية للتصنيع، وشركة آر إف بوكس للتصميمات والاستشارات الهندسية.

وفي كلمته، أكد اللواء أ.ح مهندس/ مختار عبد اللطيف رئيس الهيئة العربية للتصنيع على أهمية تنفيذ توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي بتعزيز التعاون البناء بين مؤسسات الدولة وشركات القطاع الخاص والمراكز البحثية والعلمية، واستغلال القدرات التصنيعية الوطنية لتعميق وزيادة نسب التصنيع المحلي، وتوطين التكنولوجيا، وزيادة الطاقات الإنتاجية، والحد من الاستيراد.

وأوضح “مختار عبد اللطيف” أن الهيئة العربية للتصنيع تستهدف من خلال هذا الاتفاق تعزيز التعاون والتكامل الصناعي؛ لتنفيذ رؤية الدولة للتنمية المستدامة مصر 2030، وتصنيع منتجات وطنية بفكر وخامات مصرية، تحت شعار “صنع في مصر”.

ومن جانبه، نقل د. ياسر رفعت نائب الوزير لشئون البحث العلمي، تحيات د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي للسادة الحضور، مشيرًا إلى حرص الوزارة على دعم التعاون بين المعاهد والمراكز البحثية والجهات الصناعية والتكنولوجية؛ لتحويل الأبحاث العلمية إلى منتجات قائمة بالفعل، مشيدًا بالتعاون الوثيق بين الهيئة العربية للتصنيع كصرح وظهير صناعي للدولة، ومعهد بحوث الإلكترونيات، بما يخدم متطلبات الصناعة في مصر، موضحًا أن العقد الموقع مع الهيئة العربية للتصنيع وإحدى المؤسسات الكبرى العاملة في قطاع التكنولوجيا، تأتي في إطار رؤية الوزارة واستراتيجية العلوم والتكنولوجيا والابتكار، وفي ضوء إستراتيجية الدولة للتنمية المستدامة (رؤية مصر 2030).

وأوضحت د. شيرين عبدالقادر محرم رئيس معهد بحوث الإلكترونيات أن توقيع عقد الاتفاق الثلاثي جاء في إطار دعم سبل التعاون البحثي والتكنولوجي المستدام بين المعاهد والمراكز البحثية، والمؤسسات والجهات العاملة في قطاع التكنولوجيا، وقطاع الصناعة.

وأضافت د. شيرين محرم أن عقد الاتفاق بين معهد بحوث الإلكترونيات، ومصنع الإلكترونيات التابع للهيئة العربية للتصنيع، وشركة آر إف بوكس للتصميمات والاستشارات الهندسية؛ يهدف إلى تصنيع وتطوير وتسويق صناعة بطاريات الليثيوم، فضلًا عن توريد وتجميع وتصنيع وتسويق المركبات الكهربية وملحقاتها، موضحة أن شركة آر إف بوكس هى إحدى الشركات التي كانت محتضنة بالمعهد من خلال حاضنة “طريق” الممولة من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا.

ومن جانبه، صرح المهندس محمد رزق مدير شركة آر إف بوكس للتصميمات والاستشارات الهندسية أن التحالف يستهدف وضع مصر على قائمة الدول المصنعة والمطورة للطاقة النظيفة في العالم، وذلك من خلال توفير بطاريات الليثيوم وتطبيقات الطاقة النظيفة للسوق المحلي بجودة عالمية وتكلفة مناسبة، فضلًا عن دعم تطوير وتعميق الإنتاج المحلي داخل الأسواق والمصانع بمختلف أنواعها، والذي بدوره سيؤثر تأثيرًا كبيرًا على الحياة الاجتماعية والاقتصادية والتنموية بشكل كامل ومستديم.

كتب : احمد سلامة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *